مدونة عربية

حلول لمعالجة قلق الانفصال عند صغيري

حلول لمعالجة قلق الانفصال عند صغيري

يعتبر "قلق الانفصال" من أكثر الأمور التي تخيف صغيرك فهو شعور غير مفهوم أو مريح بالنسبة له، يتلخص بأنك غير موجودة وهو يريد البقاء معك فقط، وعادة ما تكون نوبات البكاء هى وسيلته للتعبير عن رفضه لهذا الانفصال، وإن كانت في كثير من الأحيان تحدث هذه النوبات لعدد من الأسباب منها:

-التحاقه بحضانة جديدة أو حدوث تغيير في طريقة رعايته "وجود مربية أطفال جديدة بصحبته"

-وصول مولود جديد

-سفر أو غياب مفاجيء للأب

-الانتقال لمنزل جديد

وبعد التعرف على الأسباب السابقة يمكن تقدير احساسه بالخوف وتفهم قلقه من الانفصال عنك، وفي السطور التالية بعض الحلول المقترحة لتسهيل الأمر:

-اجعلي غيابك عنه تدريجي ولفترات قليلة في البداية، لا تزيدي فترة غيابك عن ساعة أو اثنين كحد أقصى وبعد ذلك اجعلي الفترات أطول، ولكن من المهم في البداية أن يطمئن بعودتك بعد مدة قصيرة.

-حاولي تركه بصحبة شخص يعرفه ويحبه، لأن احساس وجوده بصحبة أشخاص غريبة تمامًا عليه يزيد من خوفه ولا يساعد في تهدئته.

-عند المغادرة لا تظهري فزعك وخوفك و لكن حاولي الظهور بالهدوء التام.

-لا تشغليه بشيء مؤقت وتتركيه ولكن تأكدي من اندماجه التام في النشاط ما أو بصحبة اصدقائه.

-استعيني بلعبته المفضلة أو أي شيء آخر يُذكره بك وأكدي له بأنه سيظل معه حتى تعودي إليه سريعًا.

-اجعلي عودتك له مليئة بالحنان والقبلات وأنك اشتقتي له كثيرًا.

-شجعيه يحكي عن الأمور والنشاطات المبهجة التي قام بها وبهذا يتذكر دومُا بأن وقته كان ممتعًا ومع الوقت يتصالح مع فكرة غيابك لساعات.

-تحدثي معه قبلها بيوم وحمسيه بمشاهدة صوره السابقة وهو يستمتع في الحضانة-بصحبة المربية ليكون أكثر فهمًا عند تركك له.

العربية
العربية